//Put this in the section

ريفي : لبنان يدخل في نموذج العرقنة والمطلوب تحييده

صدر عن المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي البيان الآتي: “تأتي جريمة التفجير الإرهابية المزدوجة أمام السفارة الإيرانية في بيروت، لتهز مجددا الأمن الوطني في الصميم، ولتؤكد أن أرواح اللبنانيين أصبحت اليوم مهددة، وأمنهم بات مكشوفا، وسلامهم يقترب من أن يصبح سرابا.

على وقع المشاهد المؤلمة للشهداء والجرحى وما خلفته التفجيرات المجرمة والمرفوضة من أضرار فادحة، أصبحت الحاجة ماسة الى عودة جميع الأطراف الى ذواتهم، لإنقاذ لبنان من خطر داهم بات يهدده، فقد بات واضحا أن لبنان يدخل في نموذج “العرقنة”، وهذا يستدعي أولا عودة الدولة الى أداء دورها المغيب كاملا، كما يتطلب تحييد لبنان عن أي صراع قد يهدد أمنه وسلامه.




لقد عادت بي هذه الجريمة الى التفجيرات التي استهدفت الضاحية وطرابلس، فشعرت بالألم، لأن لا شيء يعوض خسارة من نفقده من أهلنا، ولا عذاب الجرحى ومعاناة ذويهم، كما لا شيء يعوض الضرر الفادح الناتج من تداعي هيبة الدولة وعدم قدرتها على حماية ابنائها.

إنني إذ أتوجه من أهالي الشهداء بالتعازي ومن الجرحى بالمواساة والتعاطف وتمني الشفاء العاجل، أدعو الأجهزة الأمنية اللبنانية حصرا، الى الإمساك بهذا الملف ومتابعته لكشف الحقيقة ومعاقبة الجناة وتقديمهم للعدالة، كما أدعو الحكومة والإدارات المعنية الى تعويض الأضرار الناتجة من هذا الاعتداء، وأنا على ثقة بأن الدولة متى أتيح لأجهزتها الامنية والقضائية العمل، فهي قادرة على حماية جميع اللبنانيين”.