//Put this in the section

ريفي: حواجز نفسية لا عسكرية تسبب “حصار” جبل محسن

أعلن المدير العام السابق بقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي ان حالة الاحتقان التي افرزها تفجيرا طرابلس لا تزال تتفاعل وتتفاقم، وشدد على ان العدالة وحدها هي التي بإمكانها تبريد النفوس المتشنجة ، معتبراً ان التهديدات لا معنى لها، وإذا كان المقاتلون في باب التبانة يعانون من نقص في السلاح فان جبل محسن يواجه نقصا في التموين.

ونفى ريفي في حديث لـ “السفير” حصول حصار متعمد لمواطني جبل محسن، ولفت الى وجود حواجز نفسية لا عسكرية تسبب ما يشبه الحصار، مؤكداً ان 8 آذار لم تكن وفية للرئيس نجيب ميقاتي لانها ورطته وحكومته في حوادث طرابلس المتكررة .




ولفت ريفي إلى ان الحل للازمة الراهنة يكمن في مثول علي عيد امام القضاء المعني وحده بان يقول الكلمة الفصل، واستغرب لجوء “جماعة عيد” الى تهريب المتهمين بالتفجيرين، بدلا من ان تساعد في تسليمهم، مشيرا الى ان هذا التصرف هو الذي أثار الريبة.