//Put this in the section

“حزب الله” يجند “عملاء” لتضليل ثوار “القلمون”

تواصل صحيفة “الوطن” السعودية  نشر معلومات ووثائق سرية حصلت عليها من مصادر داخل “حزب الله” اللبناني، تفيد بأنه وضع بصماته الأخيرة على خطط سيستخدمها “ذريعةً”، لاقتحام منطقة القلمون السورية، لتعزيز موقف نظام دمشق في مفاوضات “جنيف 2”.

وتتناول حلقة اليوم تمكن “حزب الله” من السيطرة على أحد المواقع الهامة في صيدنايا، بالتزامن مع قصف سوري على مواقع المعارضة في القرى اللبنانية المتاخمة للحدود في عرسال، وفقا للخطتين (أ و ب) المعتمدتين للسيطرة على القلمون.




وكشفت الوثائق “اقتحام القلمون عن تفعيل الحزب لـ”عملاء” و”جواسيس” يتواجدون حاليا في القلمون، ضمن صفوف الثوار، حيث يزودونهم بمعلومات مغلوطة لاستدراجهم إلى مواقع تعرضهم للإبادة تحت قصف مكثف، تتبعه اقتحامات مباغتة من القوات الخاصة للحزب بغطاء ناريٍ وجوي من طائرات الأسد، فيما تقوم طائرات الاستطلاع والبث الإلكتروني بالكشف عن أماكن وتنقلات المقاتلين، فضلا عن التشويش بأجهزة متطورة على اتصالاتهم واختراقها”.

واشارت الى أن “الأمين العام للحزب حسن نصرالله سيسعى لأكبر قدر من التجييش وبث الحماسة في أنصاره، عبر خطابه بمناسبة ذكرى عاشوراء لحصد أكبر قدر من التأييد في الشارع اللبناني، وهو ما حدث أمس”.