//Put this in the section

جنبلاط ندد بالانفجارين: للعودة الى الحوار فورا

قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في تصريح اليوم:
“أستنكر وأدين بشدة التفجيرين الارهابيين اللذين وقعا في منطقة بئر حسن هذا الصباح، وتلافيا للدخول في حلقة الارهاب الاعمى وللحيلولة دون أن يصبح لبنان أكثر انكشافا على المستويين السياسي والامني يوما بعد يوم، لا سيما ان هذا الانكشاف يكرسه واقع الانقسام العميق والقطيعة التامة بين اللبنانيين في لحظة سياسية شديدة التوتر، فإن المطلوب اكثر من أي وقت مضى أعلى درجات التضامن الوطني والعقلانية، والعودة الفورية الى الحوار بين اللبنانيين أقله في السعي الى تنظيم الخلاف ما لم يكن ممكنا معالجة كل أسبابه وعناصره من جذورها”.

واضاف: “إذ أتقدم بالتعازي الحارة من أسر جميع الشهداء الأبرياء الذين سقطوا في هذا اليوم الدامي ومن السفير الايراني في بيروت، متمنيا الشفاء العاجل لجميع الجرحى، أجدد دعوتي الى كل الأجهزة الأمنية الرسمية الى رفع مستوى التنسيق الأمني والمعلوماتي واللوجستي في ما بينها لمحاولة تلافي وقوع تفجيرات إرهابية أخرى في مناطق مختلفة تؤدي الى سقوط المزيد من الشهداء الابرياء الذين لا ذنب لهم ولا يجوز أن يدفعوا أثمان التوتر السياسي والانقسام الداخلي أو تداعيات التشنج الصراع الإقليمي”.




وتابع: “إن هذين التفجيرين يؤكدان، مرة أخرى، أن الارهاب لا يميز بين منطقة وأخرى، أو طائفة وأخرى أو مذهب وآخر، بل هو يرمي الى ضرب الاستقرار والانقضاض على كل المنجزات التي تحققت في حقبة الاستقرار والسلم الاهلي بعد اتفاق الطائف وأدعو، في هذه اللحظات الحرجة، كل القوى السياسية الى التعالي عن الصغائر والارتقاء في سلوكها السياسي الى مستوى التحديات الاستثنائية والمصاعب غير المسبوقة لئلا ينزلق لبنان رويدا رويدا نحو انعدام الاستقرار والانفجار والاقتتال”.