//Put this in the section

جنبلاط نحو التحالف مع “٨ آذار” وقلب الطاولة على “١٤ آذار”

أوردت صحيفة “السياسة” الكويتية معلومات أنه “سيكون لرئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط موقف لافت قد يقلب الأمور والتحالفات السياسية رأساً على عقب وذلك في إطلالته التلفزيونية المرتقبة غداً حيث سيركز على تشكيل الحكومة وتحالفاته المحلية ورؤيته للوضع الاقليمي في ضوء التقارب الأميركي – الايراني”.

وبحسب المعلومات، سيعلن جنبلاط “صراحة تأييده لصيغة (9 -9-6) للحكومة التي يتبناها “حزب الله” وحلفاؤه في فريق “8 آذار” وفي حال استمر فريق “14 آذار” على موقفه بعدم قبول هذه الصيغة والتمسك بشروط انسحاب “حزب الله” من سوريا فإنه قد لا يتردد في دعوة الرئيس المكلف تمام سلام الى الاعتذار وقيام رئيس الجمهورية ميشال سليمان باستشارات نيابية ملزمة جديدة على أن يكون فريقه جزءاً أساسيا في هذه التركيبة خارج إطار الوسطية التي حرص على التمسك بها منذ آب 2009″.




ويُنتظر أن يتطرق جنبلاط إلى “تطورات الاوضاع في سوريا ويعيد التأكيد على موقفه من النظام السوري و”جنيف 2″ من دون استبعاد إقدامه على إعادة قراءة ما يجري في سوريا من منظاره الخاص المفتوح على كل الاحتمالات”.

كما سيكون اللقاء مناسبة للزعيم الدرزي للحديث عن تحالفاته الجديدة مع “حزب الكتائب” و”التيار الوطني الحر”، التي قطعت شوطاً لا بأس به على صعيد ترسيخ العلاقات ورسم صورة للتعاون المستقبلي بين هذه القوى في دوائر الشوف وعاليه وبعبدا في الانتخابات النيابية.