//Put this in the section

جنبلاط لم يكن راضياً عن هجوم نصر الله على السعودية

علمت صحيفة “السياسة” من مصادر موثوقة أن رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط لم يكن راضياً عن الهجوم الذي شنه الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله على السعودية.

وقال جنبلاط لعدد من زواره إن المملكة ليست هي من يعطل تأليف الحكومة وأن دورها كان دائماً إلى جانب لبنان وشعبه، مشيراً إلى أنها وقفت ولا تزال إلى جانبه في أحلك الظروف.




وذكرت المعلومات أنه بالرغم من عدم رضا جنبلاط عن كلام نصر الله في ما يتصل بالسعودية، إلا أن الاتصالات مستمرة بين “الحزب التقدمي الاشتراكي” و”حزب الله” لعقد لقاء بين جنبلاط ونصر الله من أجل معالجة الأوضاع الداخلية ولن يتم التطرق إلى الشأن السوري، لأن لكل منهما موقفاً مغايراً في مقاربة ما يجري في سوريا والمنطقة.

ونقلت “السياسة” عن مصادر موثوقة قولها ان الاتصالات التي تجري بعيداً عن الأضواء بين قيادتي “حزب الله” و”الاشتراكي” قطعت شوطاً بعيداً على صعيد معالجة جميع الملفات التي كانت عالقة بين الحزبين، ومن أبرزها: استمرار التنسيق فيما بينهم في مناطق التماس الممتدة على طول طريق صيدا القديمة من الشويفات إلى خلدة وعلى “الأوتوستراد” الساحلي من خلدة وصولاً إلى صيدا.

وأكدت المصادر أن كل الإشكالات الأمنية التي ظهرت في الآونة الأخيرة في مناطق الشويفات والدوحة وخلدة تمت معالجتها وهي تحت السيطرة، مضيفة أن لا شيء يعكر صفو هذه العلاقة مادام المسؤولون الأمنيون من كلا الطرفين على تواصل دائم لمعالجة أية تجاوزات قد تطرأ.