//Put this in the section

تهريب ١٠ ملايين دولار من “العليا للاغاثة” والقضاء يتحرك

ترددت معلومات ليل أمس عن تورط الامين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء إبرهيم بشير في عملية تهريب أموال بلغت قيمتها 10 ملايين دولار، ما دفع المكتب الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي بيانا أوضح فيه أن مصرف لبنان وضعه في صورة المعطيات المرتبطة بهذا الملف فتمت احالة الموضوع على النيابة العامة التمييزية للتحقيق وإجراء المقتضى القانوني.

الى ذلك أفادت مصادر قضائية لصحيفة “النهار” أن التحقيقات حول هذا الملف سرية، اذ ذكرت الصحيفة ان النيابة العامة التمييزية باشرت درس الملف بعد إحالته اليها من مصرف لبنان وذلك على ضوء تقرير تسلمه الحاكم من هيئة التحقيق الخاصة لمكافحة تبييض الأموال.




واشارت المعلومات ان الهيئة وفي إطار مراقبتها لحركة الاموال اكتشفت حركة تداول مشكوك فيها لمبالغ تصل الى 10 ملايين دولار أميركي. إذ تبين من حركة أحد المصارف انه تم تحويل مبلغ 3 ملايين و600 ألف دولار منه الى بلاروسيا باسم زوجة الأمين العام للهيئة العليا من خلال حساب مشترك بينهما. وعلم أن الأموال جمدت ولم تحول إلى الخارج بعدما وضعت الهيئة يدها على الملف.

بدورها أعربت اوساط رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن استياء رئيس الحكومة من المسألة خصوصا ان الهيئة تخضع لوصاية رئاسة الحكومة.
وعلم ان ميقاتي استدعى بشير وطلب منه تجميد نشاطه في الهيئة في انتظار جلاء ملابسات هذه المسألة ونتائج التحقيقات.

وتجدر الاشارة الى ان بشير وهو من مواليد باب التبانة في طرابلس، عيّن في عهد حكومة ميقاتي وتسلم منصبه في نهاية تشرين الاول من العام 2011 خلفا للواء يحيى رعد .