//Put this in the section

تضارب الآراء داخل ١٤ آذار في استحقاقي الحكومة والرئاسة

اوضح مصدر بارز في الأمانة العامة لقوى 14 آذار لصحيفة “الأنباء” الكويتية ان “هناك اكثر من رأي داخل فريق 14 آذار حول كيفية التعاطي مع المرحلة واستحقاقاتها الحكومية والرئاسية ثمة من يرى ان المرحلة تتطلب مزيداً من الترقب والانتظار وعدم تحريك ساكن على قاعدة أن الاستحقاق الرئاسي لن يكون مطروحا قبل خمسة أشهر، وهذه مدة طويلة يمكن خلالها اعادة تقويم الموقف واتخاذ قرارات للتحرك”.

وقال: “ثمة من يرى ان “حزب الله” يثبت وقائع على الأرض في كل يوم يمر والحكومة الحالية موجودة، ومن هنا ضرورة المبادرة حكوميا عبر القبول بالمشاركة في حكومة جديدة برئاسة تمام سلام وفق معادلة 9 ـ 9 ـ 6 التي يروج لها رئيس جبهة “النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط مستندا الى اقتناع بأن “حزب الله” يوافق عليها من دون شروط، والفكرة من المشاركة تخفيف الخسائر ومنع استفراد الحزب بالدولة ومؤسساتها بنسبة 100%”.




وختم: “ثمة من يرى انه لابد من الضغط لدفع تمام سلام الى تقديم تشكيلة حيادية وليتحمل كل طرف مسؤولياته وليفعل “حزب الله” ما يشاء بعد ان يكون خسر الشرعية الحكومية، وأي عمل أمني أو عسكري يقوم به ردا على حكومة حيادية ستكون كلفته عالية عليه”.