//Put this in the section

بري: السنيورة كالذي طلّق زوجته رفضاً لـ “كامب ديفيد”

رد رئيس مجلس النواب نبيه بري حول اقتراح رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الذي دعاه الى عقد جلسة لمجلس النواب لتفسّر “تصريف الأعمال”، فقال: “إذا مشيتُ معه في الإقتراح أريد ضماناً بأن يحضر الجلسة شخصيّاً، فكيف لي أن أُلبّي طلبه وهو يقاطع الجلسات النيابية؟ إلّا إذا كان المطلوب اللفّ والدوران وصولاً الى تعويم الحكومة من دون أيّ إجراء آخر.”

ولفت بري في حديث لـ”السفير” و”الجمهورية” الى إن النظام اللبناني الراهن هو نظام مولّد للحروب والأزمات والفتن، مشيرا الى أن الحل السوري ليس لسوريا وحدها وإنّما بات يشمل لبنان والأردن والعراق. وقال :”إذا كانت سوريا خاسرة فإننا جميعاً خاسرون في لبنان”.




من جهة أخرى ، استغرب بري ربط الرئيس فؤاد السينورة وتيار المستقبل بين تشكيل حكومة جامعة وانسحاب حزب الله من سوريا، وقال: لا أدري ما العلاقة بين الامرين وفي الاساس لو كنا متفقين، ما كان هناك من داع للجلوس حول طاولة واحدة في حكومة وحدة وطنية، نريد من خلالها ان نعالج هموم الناس وان نحاول تسوية خلافاتنا، او أقله تنظيمها .

وروى بري واقعة اعتبر انها مفصّلة على قياس موقف السنيورة، قائلا: حصل في أحد الايام ان زارني قريب لي وأبلغني انه إذا وقّعت مصر على اتفاقية كامب ديفيد مع العدو الاسرائيلي، فهو سيطلّق زوجته ، استهجنت كلامه، وسألته: ماذا تقول؟ ما العلاقة بين كامب ديفيد ومستقبل العلاقة مع زوجك؟! أجابني: أنا حرّ وهذا هو قراري النهائي ، وبالفعل، فوجئت لاحقا بأنه طلّق زوجته بعد إبرام معاهدة السلام بين مصر واسرائيل.

ولفت بري الى ان المطروح هو ان يحصل الطرفان الاساسيان في الحكومة على الثلث الضامن، وهذا يعني ان فريق 14 آذار سيكون الرابح الاول، لانه ليس موجودا أصلا في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي .