//Put this in the section

الكنيسة بفرنسا تعترف بانحرافات في وسطها ومن بينها قضية المونسينيور منصور لبكي

اعترفت الكنيسة في فرنسا بانحرافات في وسطها, ومن بين هذه الانحرافات قضية المونسينيور منصور لبكي.

وفي هذا الإطار ، أشارت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إلى ان رئيس اساقفة فرنسا المونسينيور جورج بونتييه اعترف بوجود هذه الانحرافات, وأعاد النظر في 14 مما يسمى “المجتمعات الجديدة ” داخل الكنيسة، بعد الاستماع الى شهادات نحو 40 من ضحايا الاعتداءات الجنسية والروحية، الذين قالوا إن رؤساء هذه المجتمعات مارسوا ضغوطا نفسية عليهم للحفاظ على سكوتهم.




ومن بين هذه المجتمعات ، بحسب”لوفيغارو” ذُكر فريق المونسنيور لبكي الذي اصدر الفاتيكان في حزيران الماضي حكما يدينه بالاعتداء الجنسي على قاصرات.