//Put this in the section

الكشف عن شبكتين للدعارة في منتجعين يستغلان قاصرات سوريات

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان – شعبة العلاقات العامة البيان التالي: “توافرت معلومات لدى مكتب حماية الآداب ـ قسم المباحث الجنائية العامة في وحدة الشرطة القضائية عن وجود اشخاص يؤلفون شبكتين يقومان بإرتكاب جرائم اتجار بالأشخاص بهدف الإستغلال الجنسي والدعارة في منطقتي وادي الزينة وكفرعبيدا، يدير الشبكة الأولى كل من: ـ م.ع. (مواليد 1992 – سوري) وزوجته اللبنانية ت.ع (مواليد 1966).

ويدير الثانية كل من : ف.ت. (مواليد 1984وم.ت. (مواليد 1985) (سوريان) و م.غ. (مواليد 1990) وس.أ.( مواليد 1967) وهي موقوفة في احد السجون بجرم سرقة.




وبتاريخ 9/11/2013، قام مكتب حماية الآداب بناء لإشارة القضاء المختص بدهم هاتين الشبكتين اللتين تعملان في عدد من المنتجعات البحرية في محافظتي جبل لبنان والشمال وتوقيف افرادهما المذكورين اعلاه بالجرم المشهود، بالإضافة الى توقيف عدد من الفتيات وهن : ح.ح. (مواليد 1985 – لبنانية)، وأ.م. (مواليد 1986) وس.ن.(مواليد 1986)، و ي.ب.(مواليد 1997) وأ.غ.(مواليد – 1995)، وت.ج.(مواليد 1985) وم.ع.(مواليد 1997) وكلهن (سوريات).

ومن خلال التحقيقات تبين ان بينهن عدد من الفتيات القاصرات وغيرهن ممن كان يتم اجبارهن على ممارسة الدعارة تحت وطأة التهديد واستعمال العنف، وبعد نقلهن من سوريا بالخداع او بطرق احتيالية كان يتم حجز اوراقهن الثبوتية كوسيلة ضغط كي لا يهربن من مكان اقامتهن.

وتم اقفال المنتجعات البحرية وختمها بالشمع الأحمر بناء لإشارة القضاء.