//Put this in the section

السنيورة اتصل ببري وآبادي وقبلان وفضل الله مستنكرا ومعزيا : لمواجهة الارهاب لا توسيع انتشاره

علق رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة على جريمة التفجير التي استهدفت منطقة الجناح وقال في تصريح اليوم :”ان هذه الجريمة المروعة مدانة ومرفوضة ومستنكرة، ومن قام بها ووقف خلفها مجرم ارهابي يجب كشفه واعتقاله والاقتصاص منه. انني من موقعي السياسي والشخصي ادين واستنكر اشد الاستنكار الجريمة الارهابية النكراء التي استهدفت اليوم مواطنين لبنانيين ابرياء”.

أضاف :”إن آفة الارهاب باتت تهدد لبنان ومواطنيه وهي تحتم التصرف على أساس مواجهة هذه الآفة وليس العمل على توسيع انتشارها.أتوجه باسمي وباسم زملائي النواب الى الشعب اللبناني وعائلات الشهداء بالتعزية الحارة، آملين أن تشفى جراح المصابين في أسرع وقت لكي يعودوا الى اهلهم وعائلاتهم واعمالهم”.




وتابع :”ان لبنان بموقعه وصيغته وتركيبته الحساسة والمعقدة، لا يمكنه احتمال انعكاسات نزاعات المنطقة على ارضه، ولا يمكنه ان يكون ممرا او مستقرا لازمات المنطقة ومخططات المغامرين، التي لا يمكن مواجهتها الا بالتضامن والوحدة والعمل من أجل مصلحة لبنان واللبنانيين الوطنية”.

وختم :”رحم الله الشهداء، وحمى الله لبنان من شر العقول الجامحة والمصالح الخارجة عن ارادته ومصالحه”.

اتصالات تعزية

وكان الرئيس السنيورة قد أجرى اتصالات تعزية واستنكار بكل من رئيس مجلس النواب نبيه بري ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان والعلامة علي فضل الله والسفير الايراني غضنفر ركن ابادي.