//Put this in the section

الجيش السوري الحر: خبراء روس وبلغاريون يديرون علناً معركة القلمون

نقلت صحيفة “السياسة” الكويتية عن مصادر في “الجيش السوري الحر” في ريف دمشق قولهم إن “معركة القلمون بدأت بالفعل بالمقاتلات الجوية والمروحيات والصواريخ والمدفعية الثقيلة السورية التابعة للنظام لاحتلال شريط إستراتيجي يشمل بلدات معرة ويبرود وجراجير وقارة التي تفرغ ليلاً من سكانها الذين ينتقلون للجيش في بلدة عرسال اللبنانية السنية البقاعية ثم يعودون صباحاً إلى منازلهم وأعمالهم في تلك القرى بانتظار هبوط الليل التالي”.

وكشفت المصادر لـ”السياسة” عن أن “خبراء عسكريين روس وبلغاريين يرتدون لباساً مختلفاً عن قوات الجيش السوري النظامي، ظهروا للمرة الأولى بشكل علني وهم يديرون مواقع صاروخية ويسددون أهداف المقاتلات الجوية، ويستخدمون أنواعاً جديدة من قذائف المدفعية متوسطة وبعيدة المدى ذات قدرات تدميرية هائلة لم تستخدم منذ مطلع الحرب قبل ما يقارب السنوات الثلاث فيما سلمت موسكو في اواخر سبتمبر الفائت شحنات بحرية من قطع غيار مقاتلات “ميغ” و”سو خوي” ومعدات أكثر تطوراً لها مع 250 خبيرا جويا عسكريا روسيا للاشراف على احدى اكبر ورشات تصليح الطائرات في تاريخ سوريا”.




وقالت المصادر نقلا عن قيادات المعارضة السورية في القاهرة إن “الولايات المتحدة على علم ببدء تدخل الجيش الروسي في الحرب السورية بهذا الشكل الواسع كما هي على دراية بتسلم سلاح الجو السوري 24 مقاتلة من نوعي “ميغ 29″ و”سوخوي”، إلا أنها لم تحرك ساكناً لأن المسؤولين الروس زعموا انه تم تسليم نظام الأسد هذه الطائرات لاستخدامها ضد القوات السلفية والتكفيرية”.