//Put this in the section

الجسر: ما يحصل في طرابلس هو نتيجة عدم قيام الأمن والقضاء بدورهما

أبدى عضو كتلة المستقبل النائب سمير الجسر رفضه لما يجري من اعتداء على مواطنين طرابلسيين من أبناء جبل محسن، وقال إنّ كلّ “ما يجري في طرابلس مسيء للمدينة وأهلها، ومن يريد التحدّث بشرع الله فأهلاً وسهلاً، ولكنّ شرع الله يقول: “ولا تزر وازرة وزر أخرى”، ومن يريد التحدّث بمنطق أولياء الدم، فوليّ الدم له الحق في المطالبة بالدم، وليس الحق في إقامة الحدود لأنّ هذا من شأن ولي الأمر، ونحن في دولة مدنية فيها قضاء وهو من يتولّى هذا الأمر”.

ورأى الجسر خلال استقباله وفوداً طرابلسية إنّ “كلّ ما يحصل في طرابلس هو نتيجة التخاذل، ونتيجة عدم قيام الأمن والقضاء بدورهما في ملاحقة المطلوبين ابتداء بالمتهمين بجريمة تفجير المسجدين، وصولاً إلى كلّ متهم آخر يعبث بأمن المدينة”.




وقال: “يتحدّثون عن خطة أمنية، سمعنا تصريحاً لمعالي وزير الداخلية العميد مروان شربل يتحدّث فيه عن نقص في عديد قوى الأمن في المدينة”، وأضاف “إذا كان الوزير شربل يتذرّع بأن ليس لديه عديد وأنّه موزّع على الشخصيات السياسية، فهذا تمّ بقرار ويمكن رفعه بقرار”، داعياً شربل إلى “الخروج أمام الشاشات، ويشرح للناس ولنا ما هي الخطة الأمنية؟ ما قوامها؟ ما عديدها؟ ما هي التجهيزات التي أُعطيت لها؟ كيف ستبدأ وكيف ستنتهي؟ لسنا نعلم شيئاً في هذا الخصوص”، معتبرا أنّه “إذا كان هناك خطة أمنية ويقع كلّ ما يقع في ظلها فهنا المشكلة الكبرى”.