//Put this in the section

ابادي: اسرائيل وأدواتها يشوّشون على كلّ خطوط الوحدة والحوار

شكر سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية غضنفر ركن ابادي كل من حضر الى السفارة لتقديم واجب العزاء بجميع من استشهدوا في التفجيرين الرهابيين الذين وقعا اول من امس وعلى رأسهم رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان والوزراء والسفراء و التيارات السياسية والاحزاب من دون استثناء.

وقال ابادي بعد الانتهالء من مراسم تقبل العزاء في مقر السفارة الايرانية ببيروت ان “كل لبنان بكل افكاره وتياراته استنكروا وشجبوا اشد الاستنكار والشجب هذه العملية الارهابية وهذا خير دليل على ان ارتكاب مثل هذه الجرائم والاعمال لا جدوى لها، بالعكس فانها تزيدنا قوة وايمانا بأننا نسير على نهجنا بقوة اكثر وصلابة اكبر”، مشدداً على انه من يجلسون ويخططون لارتكاب مثل الجرائم ان يعرفوا ان لا جدوى منها.




وتابع ابادي: “المجموعات المسيرة من العدو الصهيوني وبالتنسيق مع العدو الصهيوني عليها ان تعرف ان مثل هذه الاعمال لا جدوى لها”، مؤكداً ان ايران فخورة “بأننا في الخط الامامي في مواجهة المشاريع الاسرائيلية ولا يمكن ان يأتي يوم ونعترف بهذا الكيان المحتل الغاصب لحقوق الفلسطينين”.

كما اكد ابادي ان مثل هذه الاعمال الاجرامية يعطي ايران الدافع الاكبر والاقوى ان “نستمر في نهجنا لمواجهة المشاريع القمعية الاسرائيلية وادوات اسرائيل في المنطقة ومن يدعم مثل هذه العمليات في هذه المنطقة”.

وشكر وسائل الاعلام “التي قامت بواجبها بأحسن شكل خلال هذين اليومين”، وقال: “نقلتم الاخبار بشكل موضوعي وكان لها تأثير ايجابي على كل الضمائر الحية في العالم”.

وأضاف ابادي انّ “إسرائيل وأدواتها تشوّش على كلّ خطوط الوحدة والحوار، وهم أكثر المستفيدين من هذه الأعمال بسبب سياسة إيران الانفتاحية، وفي النهاية أصحاب الحق هم المنتصرون، ونحن قدّمنا أرواحنا في هذا الخط ولن نتراجع قيد أنملة عن هذا الخط”، لافتاً إلى أنّ “هناك مجموعة فصائل إرهابية مسيرة من قبل العدو الصهيوني وتنسق معه بشكل عام”، داعيا الى “اعتماد مبدأ الحوار والابتعاد عن القوة، فقد ولى زمن هذه الاعمال”.