//Put this in the section

أحد الضالعين في تفجيري ‘الريحانية’ جنوب تركيا التقى الأسد قبل الهجوم

أشارت لائحة الاتهام في قضية تفجيري قضاء ريحانلي (الريحانية)، في ولاية هطاي، جنوب تركيا، إلى لقاء “يوسف نازيك”، الذي لعب دور وسيط في التخطيط للهجوم، بالرئيس السوري، بشار الأسد، لمدة ساعة و45 دقيقة، قبل الهجوم.

وذكرت اللائحة التي قدمت لمحكمة الجزاء الثامنة في ولاية “أضنة”، أن “نازيك” اتصل هاتفيا مع “مهراج أورال”، زعيم أحد المجموعات المنبثقة عن منظمة (جبهة التحرير الشعبية التركية) اليسارية الإرهابية، لطلب موعد للقاء الأسد، الأمر الذي تحقق بعد 3-4 أيام “وهو ما يظهر التحرك المشترك بشكل مباشر بين المنظمة الإرهابية، وقوات الأمن السورية في التخطيط للهجوم” وفق نص اللائحة.




وكان الانفجاران اللذان حدثا في 11 أيار/ مايو الماضي، قد أوديا بحياة 52 شخصا، وجرح 100 آخرين، وتتكون لائحة الاتهام من 115 صفحة، ويبلغ عدد المدعين 359، ويحاكم في القضية 33 مشتبها بهم.

ويشار إلى أن مهراج أورال، والذي يعرف في سوريا باسم (علي كيالي)، يتزعم منظمة مقربة من النظام السوري، تقاتل إلى جانبه في منطقة الساحل السوري، وتعرف باسم “الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون”، وتشارك مع قوات النظام السوري في العديد من العمليات ضد قوات المعارضة السورية بدافع من خلفيات طائفية. ويتهم بالتحريض والضلوع في مجازر ارتكبتها قوات النظام.