//Put this in the section

أحد الانتحاريين مقرب من أحمد الأسير وبرقية أمنية عن دخول ٧ سيارات مفخخة

عاشت مدينة صيدا عصراً حالة من الصدمة والذهول اثر تداول خبر ان معين أبو ضهر هو أحد الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الايرانية بعدما تداول البعض أن الانتحاريين غير لبنانيين.وذكرت وسائل اعلام محلية ان والد أبو ضهر ويدعى عدنان تعرّف الى ابنه فور نشر قيادة الجيش صورته، فتوجّه تلقائياً الى وزارة الدفاع وهو يخضع للتحقيق وأبلغ القوى الامنية أن إبنه متوار عن الانظار منذ أحداث عبرا، وقد عمدت قوى الامن الى تطويق منزل العائلة في البستان الكبير في صيدا.

وذكرت ‘أل بي سي’ أن أبو ضهر كان مقرّباً من امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الاسير.




وذكرت قناة ‘الجديد’ ان الانتحاري كان يعيش في الكويت وانتقل منها الى سورية فلبنان لتنفيذ العملية.واضافت المعلومات ‘أن الانتحاري ابو ضهر قد تم تجنيده في السويد، وقد اتصل بأهله منذ 5 ايام من سورية طالباً منهم السماح على ما سيقوم به’، فيما لم تستبعد معلومات أخرى أن يكون الانتحاري الثاني لبنانياً او فلسطينياً من احد المخيمات الفلسطينية في الجنوب اللبناني.

الى ذلك، وبعد الكشف عن سيارة فجر الجمعة تحتوي على 400 كلغ من المتفجرات، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي نسخة من برقية مرسلة من المديرية العامة لأمن الدولة إلى قوى الأمن الداخلي، تنشر فيها أسماء وأنواع وأرقام لوحات 7 سيارات مفخخة دخلت إلى لبنان آتية من سورية.

والسيارات هي:
– فولفو 740 لون احمر.
– جيب نوع Envoy GMC لون رصاصي من دون لوحات.
– جيب تويوتا Four Runner لون زيتي موديل 2001.
– جيب نوع Grand Cherokee لون اسود رقم لوحته : 161023
– جيب نوع Grand Cherokee Limited لون فضي موديل 1985
– سيارة فان نوع SangYoung لون اخضر زيتي .
– سيارة مرسيدس 280 لون فضي موديل 1980.