حزب الله مني بعشرات القتلى والجرحى خلال الـ48 ساعة الماضية

أكد المنسق السياسي والاعلامي للجيش السوري الحر لؤي المقداد أن معبر اليعروبية فيلا محافظة الحسكة تحت سيطرة الجيش السوري الحر، لافتاً إلى أن بعض الميليشيات تحاول السيطرة على هذا المعبر بدعم عراقي وبقصف من داخل الاراضي العراقية.

وإذ اعرب، في حديث إلى محطة “المستقبل”، عن خشيته من “ان تكون الحشود العراقية تستعد لاقتحام منطقة اليعروبية”، اعتبر ان “هذا الأمر يزج حكومة نوري المالكي في الصراع السوري”، مذكراً بأنهم “سهلوا دخول ميليشيا عراقية الى سوريا لتقاتل الى جانب النظام. هذا شأن داخلي سوري لا يحق لميليشيا نوري المالكي وجيشه ان يتدخل به، طلبنا من الاخوة في الائتلاف ان يتوجهوا الى مجلس الامن ويتقدموا بشكوى رسمية”.




وعن انغماس حزب الله في القتال مع نظام الاسد، أوضح أن “الجيش السوري الحر يقوم بسلسة عمليات نوعية في مناطق تواجد ميليشيا حزب الله المجرم والمرتزقة العراقيين والايرانيين الذين يقاتلون الشعب السوري”.

وأعلن انه خلال “الـ48 ساعة الماضية قد مُني بها الحزب بعشرات الاصابات بين قتيل وجريح، ورأى أن “حزب الله” يعلم حجم الضرر الذي اصابه لكنه يصر، بتوجيه مباشر من ايران، على المشاركة بقتل الشعب السوري”.
وأوضح ان لحزب الله في السيدة زينب اكثر من 10 قتلى في الامس واليوم هناك عمليات نوعية قام بها الجيش السوري الحر واصيب بها مرتزقة ايرانيون ومرتزقة لحزب الله”.

وعن مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر جنيف – 2 المزمع عقده الشهر المقبل، قال: “نحن ابلغنا (المبعوث الأممي والعربي الأخضر) الابراهيمي خلال اجتماع قيادة هيئة الاركان معه منذ 4 ايام ان الجميع يسعى لحل ويؤيد الحل لكننا نرى ان الحل يجب ان يشخص بداية اساس المشكلة والمشكلة في سوريا عنوانها نظام بشار الاسد”.

وجزم بأن “مطالبنا تبدأ من تنحي بشار الاسد المجرم ومحاسبة القتلة والانتقال الى الديمقراطية في سوريا، هذه ليست شروط مسبقة هذا ما يريده الشعب السوري وهذه ابسط حقوقه ما دون ذلك لم نذهب الى جنيف 2 ولن يكون هناك جنيف 2”.

وأشار إلى ان “الابراهيمي جاد في مسعاه لايجاد حلول لكن طرف النظام لا يمكن ارضاؤه”، مشدداً على ان “المجرم يجب ان يتنحى ويحاكم لا ان نجد مخرجا معه، الاسد لا يرضيه الا البقاء في الحكم والاستمرار في قتل السوريين”.