احتجاز النائب قاسم هاشم بالـ”بيجاما” وهو في طريقه الى احد الافران لتحضير المناقيش

روى عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب قاسم هاشم لـصحيفة “النهار” تفاصيل الحادثة التي وصفها بـ”الغريبة”، والتي حصلت معه عند الساعة الثامنة من صباح اليوم حين كان يقود سيارة لا تحمل لوحة زرقاء، ذات زجاج داكن، وهو في طريقه الى احد الافران لتحضير مناقيش الصعتر لعائلته.

فطلب احد الحواجز في منطقة طريق المطار من النائب فتح النافذتين في الجهة الخلفية، حينها عرّف قاسم بنفسه، فأصرّ عناصر الحاجز على طلب هويته لأنهم لم يتعرفوا إليه على ما يبدو.




وذكر قاسم للصحيفة انه كان يرتدي الـ”بيجاما” ولم يحضر معه الاوراق الثبوتية ، فحصل اخذ ورد وتلاسن بين النائب والعناصر، حيث طلب احدهم من زميله اقفال الطريق على هاشم ومنعه من المرور.

ووفق قاسم، فانه انتظر نحو ثلث ساعة في السيارة، تخللتها اتصالات اجراها مع عدد من المسؤولين الأمنيين قبل ان تفتح الطريق أمامه.
للمزيد: