قزي: روسيا لن تقف مكتوفة الايدي حيال الضربة على سوريا

رأى نائب رئيس حزب الكتائب سجعان قزي ان احتمال حصول الضربة العسكرية على  سوريا اصبح اقوى بكثير من عدم حصولها ، لافتا الى ان  هناك مفاجأت يمكن ان تحصل في الفترة التي تسبق التدخل قد تعيد النظر في نوعية الضربة العسكرية.

واعتبر قزي في حديث للـ LBCI عبر برنامج نهاركم سعيد انه من غير  المعلوم مدى الاذى التي ستلحقه الضربة العسكرية  بالنظام السوري من ناحية شخص رئيس السوري بشار الاسد وقدرة النظام على البقاء بعد الضربة وتغيير موازين القوى ، مشيرا الى انها ستكون ضربات خاطفة ومؤذية.




واشار قزي الى ان روسيا لن تقف مكتوفة الايدي حيال الضربة العسكرية على  سوريا ، مشيرا من جهة اخرى الى انها لن تتدخل مباشرة بالحرب بل ستعمد الى تزويد الجيش السوري بما يكفي من التقنيات لرصد حركة الطيران الاميركي، كما ستحاول اعتراض الصواريخ  الاميركية لابراز تفوق التكنولوجيا العسكرية الروسية

اما بالنسبة لايران فلفت قزي الى انها لن ترد على التدخل الاميركي في سوريا ، مذكرا بسابقة حرب تموز عندما ضربت اسرائيل حزب الله في العام 2006  ولم تتدخل ايران،واوضح ان ايران ستتدخل بعد انتهاء العملية  اذا حافظ النظام على وضعه بعد الضربة ستتدخل بقوة لاعادة القدرات العسكرية وحتى البشرية للنظام.