٣٠٠ ألف نازح سوري الى لبنان في حال الضربة

رأى وزير الشؤون الاجتماعية في الحكومة اللبنانية لتصريف الأعمال وائل أبوفاعور أن الحل الوحيد في سورية هو إسقاط بشار الأسد «بضربة عسكرية أو بغيرها»، متوقعا في الوقت ذاته نزوح 300 ألف سوري في حال وقوع الضربة العسكرية على بلادهم.

وأكد الوزير اللبناني في تصريح صحافي أن هدف مركز استقبال النازحين لن يكون اغلاق الحدود اللبنانية ـ السورية.




وشدد أبوفاعور عضو الحزب التقدمي الاشتراكي على أن لا شبه بين نزوح السوريين ولجوء الفلسطينيين، لافتا الى أن الشعب السوري عاش في أرضه وسيعود الى ارضه، مؤكدا ان إجراءات الدولة اللبنانية تهدف الى جعل النزوح السوري مؤقتا.

وأشار الى أن الدولة اللبنانية تتوقع عودة اللاجئين السوريين في النهاية الى أرضهم، معتبرا أن السيارات المفخخة في لبنان مرتبطة بالأزمة السورية.