١٤ آذار منقسمة

علمت “الحياة” أن نقاشاً حصل بين قوى 14 آذار، بعد التفجيرات التي حصلت في الرويس وطرابلس، والمخاطر من تفجيرات جديدة، وبشأن ضرورة استيعاب الأوضاع السياسية والأمنية المقبلة عبر حكومة جامعة كما يقترح الرئيس ميشال سليمان، مع ما يعنيه ذلك من تخلٍ عن صيغة الحيادية، وسط الاعتقاد بأن لا مجال للملمة الآثار الضاغطة أمنياً على البلد والعلاقات المذهبية السنّية – الشيعية إلا باشتراك الجميع في الحكومة.
حتى أن نائب رئيس البرلمان فريد مكاري كان تمنى أكثر من مرة على حلفائه في 14 آذار الأخذ بفكرة الاشتراك مع “حزب الله” في حكومة واحدة على رغم أنه اتخذ موقفه بصفة شخصية من دون تنسيق مع أحد، بل نتيجة قناعة خاصة بأنه لم يعد ممكناً تحصين البلد إزاء محاولات تفجيره إلا بحكومة من هذا النوع.

ومع أن هناك فريقاً في 14 آذار كان يتشدد إزاء اشتراك الحزب في الحكومة ما لم ينسحب من سوريا، فإن الفريق الداعي الى التساهل اعتبر أن العامل المستجد المتعلق بالضربة العسكرية الآتية ضد النظام السوري يوجب أكثر اللجوء إلى خيار الحكومة الجامعة، مع “حزب الله” لضمان الحد من الارتدادات السلبية للضربة على لبنان، والتعاون من داخل الحكومة لمواجهة هذه الارتدادات، خصوصاً أن ليس هناك في فريق 14 آذار من يفكر بالاستقواء بأي هجوم أميركي على النظام السوري لإدراك الجميع أن الضربة العسكرية محدودة. فضلاً عن أن رئيس كتلة “المستقبل” النيابية الرئيس فؤاد السنيورة أكد في رسالة إلى اللبنانيين أنها ساعة للوحدة وليس للتباعد. وعلمت “الحياة” أن الأمر اخذ يتجه منذ أول من أمس لمصلحة القبول بصيغة الحكومة الجامعة وفق مبادرة سليمان.