١٤ آذار توقف مقاطعة الجلسات

عقد اجتماع في «بيت الوسط» ضم الرئيس السنيورة والنواب الأعضاء في هيئة مكتب مجلس النواب (فريد مكاري، مروان حمادة، أحمد فتفت، انطوان زهرا وسيرج طورسركيسيان)، واقتصر البحث على الموقف الذي سيتخذه نواب 14 آذار مع اقتراب انعقاد العقد العادي في المجلس في أول ثلاثاء بعد 15 أكتوبر المقبل.

وأكد مصدر نيابي انه لا قرار لدى 14 آذار بمقاطعة البرلمان، سواء بالنسبة الى انعقاد الجلسات او المشاركة في اجتماعات اللجان النيابية المشتركة، وان مقاطعة الجلسة التشريعية التي دعا اليها بري في السابق تعود الى امور عدة أبرزها ان الدعوة التي عقدها كانت في حاجة الى فتح دورة استثنائية بمرسوم يوقع عليه رئيسا الجمهورية وحكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وبالتالي لا يمكن انعقادها من دون فتح هذه الدورة، اضافة الى الاعتراض على جدول أعمالها لغياب الاتفاق عليه مع رئيس الحكومة، لاسيما انه جاء فضفاضا، ما أعطى انطباعا بأن الأمور في البلد «تمشي» ولو في ظل وجود حكومة مستقيلة، ولفت المصدر الى انه تقرر تكثيف الحضور المجلسي لنواب 14 آذار.




وحول كيفية التعامل مع مبادرة بري تقول مصادر في 14 آذار «لا الرفض ولا القبول» بل اعطاء المبادرة فرصة من باب رفع العتب في مرحلة أولى، على ان تتحول الاستفسارات الضرورية من بري نفسه بعد اللقاء المباشر معه الى قرار بالتعامل النهائي مع المبادرة، وقد تكون مشاركة كتلة 14 آذار في الجلسة النيابية المخصصة لانتخاب اللجان احدى الرسائل الايجابية تجاه رئيس المجلس ومبادرته.