هذه هي الصيغة الحكومية المطروحة فهل يتنازل حزب الله؟

كشفت مصادر سياسية في “8 اذار” لـ”المركزية” عن حصول لقاءات واتصالات حثيثة للوصول الى ولادة حكومية يوقع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مراسيم تشكيلها قبل سفره المرتقب الى نيويورك.
واشارت الى ان الجهود تركز على الخروج بتشكيلة من الصف الثاني لا تستبعد احدا تتولى تسيير امور البلاد ومعالجة بعض الملفات الى حين انضاج الظروف الاقليمية والدولية التي تحكم الافق السياسي والامني في المنطقة ولبنان، ليصار عندها الى بلورة تشكيلة جديدة تعكس الواقع السياسي الجديد الذي بدأت مؤشراته في الظهور منذ اليوم عبر اجتماعات لجان من الاطراف المتباعدة والتي تتم بدفع عربي ودولي من خلال السفراء والدبلوماسيين المعتمدين في لبنان.

واوضحت المصادر ان مجموعة صيغ مطروحة راهنا على بساط المحاولات الحكومية تقضي احداها بالموافقة على طرح 8 اذار تشكيل الحكومة على قاعدة 9-9-6 مقابل التنازل عن ادراج معادلة “الجيش والشعب والمقاومة” في البيان الوزاري، غير ان الموقف الصادر عن نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اليوم جاء ليبدد الآمال بامكان انضاج المعادلة الحكومية، في حين اكد وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية محمد فنيش لـ”المركزية” ان التنازل عن المعادلة الذهبية غير وارد اطلاقا.