نصرالله: نقدم مساهمة متواضعة مع الجيش السوري في المعارك ولم نستلم الكيميائي

اعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ان الحزب وصل إلى نتائج حاسمة تحدد الجهة التي تقف وراء تفجير الرويس وأين تقيم ومن المشغل وهي جهة تكفيرية تعمل في إطار المعارضة السورية، مبديا اعتقاده انها  نفس النتيجة التي توصلت إليها الجهات الرسمية في الدولة.

واكد نصرالله انه لم يطلب من سوريا ان تنقل السلاح الكيميائي الى لبنان ولن يفعل مستقبلا، مشيرا الى ان هناك محاذير دينية لهذا الامر، لان هذا النوع من السلاح حتى استخدامه بالحرب النفسية ليس واردا.




وحول اتهام بعض الدول الخليجية حزب الله باحتلال سويا قال نصرالله:” تصوير الواقع في سوريا على أنه إحتلال وهناك مقاومة لهذا الإحتلال من الحرس الجمهوري الإيراني وحزب الله  هو خاطئ وغير صحيح فالحرس الثوري الإيراني موجود في سوريا بالعشرات فقط وهذا أقل عدد موجود من الثمانينات”،معتبرا ان ما يقدمه حزب الله هو مساهمة متواضعة وبسيطة مع الجيش النظامي السوري في المعارك.

ووجه نصرالله دعوة  على ضوء الوقائع في سوريا والمنطقة والعالم وعلى ضوء التجربة الاخيرة التي عاشتها المنطقة اخيرا والرهانات، للسعودية والدول الخليجية وتركيا ان يراجعوا موقفهم،مؤكدا ان الرهان على الحسم العسكري والنجاح العسكري في سوريا رهان فاشل ومدمر.

واعتبر نصرالله ان دولة البحرين التي وصفت حزب الله بالمنظمة الارهاربية هي من استجلبت الدعم العسكري الخارجي لقمع شعبها، معتبرا ان اصرار البحرين على تجريم كل من له علاقة بحزب الله هو موقف سياسي.

وفي الشأن المحلي ،رحب  نصرالله بالخطة الأمنية وإنتشار الأجهزة الأمنية في الضاحية الجنوبية لبيروت ، داعيا سكان الضاحية والوافدين إليها إلى أقصى درجات التعاون والإيجابية والتعاون مع اجراءات القوى الأمنية والعسكرية.

ورفض نصرالله في كلمة متلفزة اتهام البعض حزب الله  بأن الأمن الذاتي هو مشروعه ويسعى لإقامة دويلته الخاصة، لافتا الى انه لو أراد حزب الله إقامة أمنه الذاتي لما كان طلب من الدولة تحمل مسؤوليته،واسف من أن تصل العداوة العمياء للبعض أن يقول أن حزب الله ينتظر فشل الخطة الأمنية لتثبيت وجهة نظره بالأمن الذاتي

وعن الحوار بين اللبنانيين، اكد نصرالله دعمه له، داعيا الى ان يتم النقاش على طاولة الحوار بشأن من بدأ التدخل في سوريا وكيف بدأ التدخل وأين المصلحة الوطنية من ذلك.

وحول الملف الحكومي شدد نصرالله على ان حزب الله لم يضع شروطا حول من سيشارك في فيها، بل ان تتمثل أحجام الكتل النيابية في مجلس النواب في تلك الحكومة،لافتا الى ان فكرة حكومة 8-8-8،  غير حقيقية، لان رئيس رئيس الحكومة المكلف تمام سلام الذي وافق الحزب على تكليفه هو جزء من 14 آذار والوزير الذي سيسميه سيكون ملتزما معه بالقرار السياسي وهذا يعني ان قوى 14 آذار سيكون لها 10 وزراء اذاً الموضوع ليس ثلاث 8.

وعن شبكة اتصالات زحلة ، اوضح نصرالله ان الحزب  لم يكن في برنامجه يوما مد شبكة اتصالات سلكية في زحلة وهذا غير موجود اليوم ولن يكون موجودا مستقبلا، مشيرا الى ان البقاع وبعلبك حزء من المعركة مع العدو، وقبل سنوات تم مد كابل في طرف مدينة زحلة على حافتها وليس بداخل المدينة، وهو لوصول الخطوط وليس اكثر .