ميقاتي وقع على سلفة خزينة لتأمين العجز في الرواتب

شدّد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي على “ضرورة تمسّك جميع الأطراف بإيجابية من أجل التوافق على تأليف حكومة جديدة، لأنّ استمرار الأوضاع على ما هي عليه راهناً سيزيد من تعقيد التحديات والملفات المطروحة، ولا سيّما على الصعد الاقتصادية والاجتماعية والمالية”.

وقال ميقاتي أمام زواره في السرايا “إن حكومة تصريف الأعمال، رغم مواكبتها الكاملة لكلّ متطلبات المرحلة، لا يمكنها القيام بدور الحكومة المكتملة الأوصاف الدستورية، كما أنّ أيّ حلول يتمّ اعتمادها لتسيير عجلة الدولة، ضمن المعطيات الدستورية والقانونية، تبقى ناقصة، خاصة أنّ مفهوم تصريف الأعمال وُضع في الدستور لآجال قصيرة”.




ولفت إلى “أنّ الحوار بين اللبنانيين مسألة أساسية من أجل التوافق على المواضيع الخلافية المطروحة وكيفية مقاربة ومواكبة تحديات المرحلة الراهنة محلياً ودولياً، بكلّ تعقيداتها ومخاطرها”.

وأشار ميقاتي إلى أنّه كان ينوي إطلاق مبادرته الحوارية هذا الأسبوع بعدما أنجز وضع مسوّدتها، إلا أنّه سيتريّث في الإعلان عنها إلى حين اتضاح نتائج المبادرات المطروحة، ولعدم زيادة التعقيدات في المشهد السياسي اللبناني”.

وكان الرئيس ميقاتي قد وقّع اليوم مشروع مرسوم بإعطاء وزارة المالية سلفة خزينة بقيمة 1210 مليارات ليرة لتأمين العجز في الرواتب والأجور وملحقاتها ومعاشات التقاعد العائدة لمختلف الإدارات العامة لنهاية العام 2013، والناتجة من الفرق بين أرقام موازنتها لعام 2005 ومشروع موازنة العام 2013 وبين الإنفاق الفعلي لهذا العام.
\