موجـة من التعليقات الساخرة بعد تغريدة للوليد بن طلال ذكّر فيها القيادة السعودية بـ’تطلعات ومتطلبات’ الشعب

من الظاهر أن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال يمضي قدماً في سعيه لتسليط الضوء على ضرورة قيام المملكة العربية السعودية بإصلاحات سريعة تفادياً لوصول رياح الربيع العربي إلى اراضيها.

فبعد تصريحات سابقة قال فيها ان السعودية لا تجري إصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية بالسرعة الكافية مطالباً السلطات الحاكمة في بلاده بضرورة فهم الرسائل التي تبعثها الثورات العربية، كشف بن طلال عن تصريح جديد كان بمثابة الوقود الذي حرك به عجلة الحراك السياسي في المملكة من جديد.




فقد فجر بن طلال مؤخراً جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الإجتماعي تويتر بعد أن دعا القيادة السعودية إلى ضرورة تذكر ”تطلعات ومتطلبات” الشعب وذلك عبر تغريدة له بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، مؤكداً على أهمية إدراك الشعب لما وصفها بـ’تضحيات الأجداد’.

وقال بن طلال، وهو حفيد مؤسس الدولة السعودية وابن اخي الملك عبد الله، في التغريدة: ‘اليوم الوطني هو يومٌ يتذكر فيه 20.276.877 مواطنا ومواطنة تضحيات الأجداد، وعلى القيادة أن تتذكر تطلعات ومتطلبات مواطنيها’.

وأثارت التغريدة التي دخلت خلال 24 ساعة من نشرها ضمن أكثر التغريدات شعبية وسجلت أكثر من 2000 إعادة تغريد، إهتمام العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وخلقت موجة من التعليقات الساخرة حول الظروف المعيشية في المملكة ومطالب الشعب.

وغرد ناشط باسم فيكتور قائلاً: ”نذكر من تضحيات الأجداد: 1هدر المال العام.2:سرقة خزينة الدولة الخ، وبعدين كذب وتبرعات وهدايا فقط من اجل الدعاية والشهرة’.

وعلق شخص يدعى ماجد المخلفي: ”ابدأ بنفسك عشان يقتدون فيك الحكومه وزع زكاة اموالك على المحتاجين بس وراح تغنيهم عن الحكومه”.

وقال المغرد بدر:’لنا الحق بان نتذكر تضحيات الأجداد بلا شك لكن الوطن بكبره جحد تضحيات الاجداد وشعبه’.

وعلق آخر قائلاً: ”انت شايف بعينك!!؟اللي انت تهنيهم باليوم الوطني حقك يشحذون..هذا وش يدل عليه يا متعلمين يا بتوع المدارس”
وغرد آخر يدعى عبد الرحمان: ”ابي بنتلي زي هذا او جوال او شقه او أي شي”.

فيما قال محمد الفصام: ”محاوتك لكسب ود الشعب بها الكلمتين تراها مثل الجرايد اللي تدفع لها عشان تطبل لك ويمدحونك عمانك ابخص بالديره والحكم”.

وكان بن طلال قد حذر في تغريد سابقة له في شهر ايار المسؤولين في بلاده من وجود ما اعتبرها ‘خمس قنابل موقوتة’ تواجه السعودية لا بد من معالجتها وهي ‘عدم تنويع مصادر الدخل، استهلاك الوقود المفرط، والانفجار السكاني، والبطالة، والفقر’.

وكان مجلس الشورى السعودي أعلن أخيراً أن 22′ من سكان المملكة هم من الفقراء، وذلك بناء على إحصاءات التقرير السنوي لوزارة الشؤون الاجتماعية السعودية، الذي تحدث عن وجود ثلاثة ملايين سعودي تحت خط الفقر.

يذكر أن الوليد بن طلال يملك من خلال شركته (المملكة القابضة) حصصا كبيرة في بنك سيتي غروب ونيوز كورب للاعلام وأبل للكمبيوتر ضمن شركات أخرى. ويملك كذلك أو يشارك في ملكية عدد من الفنادق منها بلازا في نيويورك وسافوي في لندن وجورج الخامس في فرنسا.