منع بث قناة “المنار”؟

بعد قرار مجلس التعاون الخليجي استهداف مصالح حزب الله في الخليج وبالتالي اتخاذ إجراءات ضد المنتسبين إلى حزب الله في دول المجلس، سواء في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية، تتحدث تقارير خليجية عن ان اربعة آلاف من المنتسبين الى الحزب او الذين يرتبطون ماليا بطريقة او بأخرى بنشاطات تابعة لحزب الله سيرحلون من دول مجلس التعاون الخليجي.

وتقول مصادر للـ ام تي في ان هذا الاجراء سيكون اسهل في المملكة العربية السعودية منه في الكويت والامارات، مع الاشارة الى ان عدد من الشركات اللبنانية العاملة في المملكة بدأت بتشكيل عدد من الموظفين الى غير دول.




وبانتظار اجتماع وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي المقبل الذي سينظر بالتوصيات التي رفعت اليه باتخاذ تدابير ضد مصالح الحزب، افادت مصادر مطلعة ان مناقشات مكثفة وجدية بين مثلين عن دول مجلس التعاون الخليجي خلصت الى اتجاه لمنع بث قناة المنار عبر الأقمار الصناعية العربية، وهنا قد تساءل كثيرون عما اذا كان هكذا قرار يحتاج الى قرار من جامعة الدول لعربية.

عمليات التدقيق في الأوراق الثبوتية بدأت ومراقبة حركة الأموال لأشخاص لبنانيين و غير لبنانيين ايضا بدأت، ولم تستبعد مصادر ان تبدأ حركة الترحيل سيما وان الخلايا التي كشفت وقيل عن تورط لأشخاص تابعين لحزب الله فيها كشفت عن اعمال كثيرة واسماء كثيرة.

رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي يعود الى بيروت آتيا من نيويورك الجمعة المقبل، يزور المملكة العربية السعودية اول تشرين الأول اي الثلثاء المقبل وستكون مسألة اللبنانيين العاملين في الخليج والاجراءات التي اعلن عنها من ابرز البنود التي سيتم طرحها مع القادة، الرئيس سليمان الذي قد يلتقي الرئيس سعد الحريري خلال لزياته المملكة لن يرافقه في زيارته وزير الخارجية المغتربين عدنان منصور والسبب بحسب مصادره ارتباطه مسبقا لتمثيله لبنان بأكثر من مناسبة.