مكان احتجاز التركيين تغير اكثر من مرة

فور خطف الطيارين حرصت المجموعة الخاطفة “زوار الرضا” على التعتيم على عملية الخطف مكتفية ببيانات مقتضبة، وصل آخرها الى “النهار” وفيه “إن اي محاولة لتحرير الطيارين بالقوة قد تؤدي الى مقتلهما”.

وافادت مصادر “النهار” ان مكان احتجاز التركيين تغير اكثر من مرة، وانهما باتا بعيدين عن مكان خطفهما على طريق المطار والوصول اليهما بات اكثر تعقيداً وليس في نية الجهة الخاطفة حتى اليوم السماح بتصويرهما. والأهم من ذلك الجهة التي “تبرعت” بحسب بياناتها لوضع حد لمعاناة أهالي المخطوفين اللبنانيين التسعة في اعزاز، افادت من تجربة عشيرة المقداد العام الفائت، والتي انتهت بتسليم التركي المخطوف توفان تيكين ثم توقيف 6 اشخاص من عشيرة المقداد لأكثر من 6 اشهر من سجن رومية، وكان العامل الاساسي الذي اوصلهم الى تلك النهاية الظهور الاعلامي للخاطفين والمخطوف التركي.