مصادر حزب الله: تسليم الضاحية للدولة تحررنا من أعباء الامن

رأت مصادر مقرّبة من “حزب الله” لصحيفة “اللواء” أن تسليم أمن الضاحية الجنوبية للدولة “خطوة مفيدة للحزب، فهي تحرره من أعباء الأمن ومن المشاكل اليومية مع جمهوره، ومن ضغوطات سياسية واتهامات لا تنسجم مع خياراته السياسية أو لم تكن تخطر في بال قياداته، عندما اتخذ قرار نشر حواجزه في أحياء الضاحية ومداخلها، حفظاً لأمن هذا الجمهور بعد تفجير الرويس في آب الماضي”.

وافادت معلومات “اللواء” ان “المجموعة الأمنية المنشأة لحفظ الأمن والنظام في الضاحية، مؤلفة من حوالى 550 عنصراً من قوى الأمن والأمن العام عدا عناصر الجيش بمعدل 450 عنصراً من قوى الأمن و100 عنصر من الأمن العام، ويفترض أن تنطلق قرابة الثامنة مساء من مركز قيادة سرية الضاحية، مجمع النقيب الشهيد مصطفى علي حسن في الأوزاعي، بعد أن يكون قد تمّ تجميع عناصرها ابتداء من الخامسة والنصف عصراً”.