مرعب مستغرباً من همجية حزب الله في التعاطي مع الصحافيين: هل مطلوب منا حمل الكلاشينكوف بدل القلم!

شنّ المحامي والصحافي والناشط السياسي المستقل باسل مرعب، هجوماً عنيفاً على قيادة حزب الله التي لم تعد تحسب حساباً لا لدولة ولا لقوانين ولا لمواطنين، فأمرت “شبيحتها” بغزو الشوارع والطرقات بدافع الأمن الذاتي، فعاثوا في الحرية والإنسانية والديمقراطية فجوراً وعهراً، أشبه بهولوكوست 7 أيار، يوم أحرق حزب الله كل مفاهيم وأسس الجمهورية اللبنانية.

وقال مرعب في بيان: “أستغرب هذه الهمجية القذرة في التعاطي تحديداً مع الإعلاميين والصحافيين من قبل عناصر هذا الحزب، دون أي إعتبار أو حرمة لمهنتهم، فيمعنون في إهانتهم وتهديدهم بقوة السلاح، متسائلاً: هل مطلوب منهم حمل الكلاشينكوف بدل القلم للدفاع عن أنفسهم!”.




واعتبر أن ما حصل مؤخراً مع الصحافية مهى الرفاعي، يسيء ليس فقط للصحافة اللبنانية بل والعربية، داعياً كافة الصحافيين والإعلاميين إلى شحذ أقلامهم ومواجهة هذا التعدي الفاضح على أبناء “السلطة الرابعة”، وليتحمل عندها حزب الله تبعات هذه المعركة الإعلامية الشرسة ضده.