مخطوفو اعزاز في عهدة الاستخبارات الالمانية

باتت قضية المخطوفين اللبنانيين التسعة في اعزاز في عهدة الاستخبارات الالمانية بعد طلب الخاطفين وساطة برلين وفق ما ذكرت صحيفة النهار

ونقل عن مواكبين لهذا الملف ان “المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم التقى مسؤولين الماناً مطلع الاسبوع وبحث معهم في مسألة المخطوفين، خصوصا ان لالمانيا خبرات عدة سابقة في عمليات تبادل اسرى”.




وافادت المعلومات  ان “الجهة الخاطفة، بعد الاحداث الاخيرة في منطقة اعزاز، ارتأت ان تدخل المانيا في مفاوضات الاطلاق لاسباب عدة، منها كسب التعاطف الاوروبي مع “لواء عاصفة الشمال” ومحاولة احراج الجانب السوري لحمله على اطلاق سجناء لديه، ولتخفيف العبء عن الجانب التركي. وفي السياق عينه، ابلغ الوسيط الالماني تطمينات عن المطرانين المخطوفين في سوريا منذ 23 نيسان الماضي، وهو يعمل على اطلاقهما”.

ورجحت ان “يعجّل في عملية المفاوضات والاطلاق خوفا من وقوع المخطوفين في قبضة “جبهة النصرة” او “دولة الاسلام في العراق والشام”، فتعمد الى قتلهم مما يسيء الى صورة المعارضة السورية ككل ويتسبب لها بخسارة في الرأي العام العالمي”.