ماذا حصل بين اهالي زحلة وحزب الله؟

أكّد النائب ايلي ماروني أنّ حزب الله حاول مدّ شبكة اتصالاته عبر المدينة الصناعية في زحلة، حيث تنبّه الأهالي لمجيء سيارات “من دون نُمر” وبدأوا عمليات الحفر ومدّ الكابلات، ولدى استفسار المواطنين عنهم تبيّن أنهم ينتمون الى الحزب، عندها اتصل الأهالي بمخابرات الجيش والقوى الأمنية ونزلوا الى الشارع مهدّدين بتطوّر الوضع نحو الأسوأ، لافتاً الى انّ المدينة كانت على وشك مواجهة كبيرة لولا تدخّل القوى الأمنية، حيث حضرت مخابرات الجيش والدرك وأوقفوا 6 أشخاص تابعين للحزب.

وراى ماروني لـ”الجمهورية”، انه الأهالي لن يتركوا هذا الموضوع يمرّ مرور الكرام، مشددا على ان دويلة حزب الله لن تمرّ في زحلة، ولن يستطيع الحزب فرض أساليبه ومشاريع دويلته عليهم، وقال:” بدءاً من الغد سنطوّر مواجهتنا لكل عمل مشبوه يقوم به الحزب في زحلة” ، مؤكداً انّ الأجهزة الأمنية كانت حاسمة في منع الحزب من استكمال مشروعه، والتنسيق والإتصال مع القوى الأمنية التي تتابع الموضوع بدّقة هو في ذروته.