لقاء بين جنبلاط ومنسق “الوطني الحر” في الشوف

نقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية عن مصادر متابعة قولها إن “بوادر حلحلة برزت على صعيد العلاقة بين “التيار الوطني الحر” ورئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط تمثلت في لقاء خاص بين جنبلاط ومنسق التيار الوطني الحر في منطقة الشوف تناول جوانب عديدة من العلاقة المتأزمة منذ فترة طويلة والتي لم تشهد أي نقاش واضح وصريح على خلفية القضايا الخلافية”.

وقالت المصادر إن “اللقاء قد يكون عابراً أو مؤقتاً وظرفياً نظراً لتاريخ العلاقة المترنحة بين الرابية والمختارة، وربما قد يؤسس أيضا لمرحلة جديدة في ضوء الأحداث الجارية وطبول الحرب القادمة على المنطقة”.




ولفتت المصادر إلى أنّه “بالنسبة إلى المختارة فإن عون “خصم لا بد منه” في بعض المحطات، وبالنسبة الى الأخير فإن الزعيم الاشتراكي مشهور “بنطاته” ونقلاته من مكان إلى آخر، لكن الخطر المطروح أكبر من قدرة لبنان على مواجهته في ظل الإنقسامات السياسية الحاصلة، والأمن في الجبل على المحك، ويمكن أن يتعرض للإختراق في أي وقت، وفي هذا الإطار جرى اللقاء ويتم التحضير لتقارب بين الطرفين من أجل تحييد الجبل عن الأحداث والهواجس القادمة”.

وأضافت المصادر أن “جنبلاط يدرك أيضاً حجم أعداد النازحين السوريين في الجبل، وبالتالي لا بد من وضع خطة عمل وتنسيق بين الطرفين تحسباً لكل التطورات والأحداث”.