لعبة الشروط والشروط المضادة بين سلام وميقاتي

وصّف الرئيس المكلف تمام سلام من بعبدا الواقع الحكومي على حقيقته، إذ قال بعد لقائه الرئيس ميشال سليمان انّ عقبات كثيرة تعترض مسيرة التأليف، مكرراً أنه مع حكومة الواقع وليس مع حكومة الأمر الواقع.

واكدت مصادر سلام لصحيفة “الجمهورية”، انّ اللقاء كان عادياً ولا يمكن وضعه إلا في إطار استكمال التشاور المفتوح مع رئيس الجمهورية من حين الى آخر.




ولفتت المصادر الى انّ الإتصالات الأخيرة إصطدمت مجدداً بلعبة الشروط والشروط المضادة التي اعادت الملف الى المربّع الأول، مشيرة الى انّ سلام كان واضحاً في تصريحه على المنصّة الإعلامية في القصر الجمهوري ويمكن الأخذ به كما هو وما تضمّنه حرفياً لأنه تقصّد كلّ كلمة قالها.

وعلمت “الجمهورية”، انّ لقاء طويلاً عقد ليل الخميس بين ميقاتي وسلام عرضا خلاله للتطورات على كل المستويات الوطنية وما يتصل بالمساعي المبذولة لتأليف الحكومة العتيدة والعراقيل التي اعادته الى المربّع الاول. كذلك بحثا في قضايا متصلة بالطائفة السنّية، وتحديداً في ما بات يعرف على مستوى رؤساء الحكومات بقضية مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني.