قياديون في حزب الله: خفضنا التأهب إلى ما كان عليه قبل التهديد الأمريكي

كشف قياديون في حزب الله عن “خفض حالة التأهب القصوى في صفوف الحزب وما اشتملت عليه من تدابير قتالية، بعدما بلغت ذروتها في الأسبوعين الماضيين”.

وأشاروا في تصريحات لصحيفة (الرأي) الكويتية نشرتها الثلاثاء إلى أن “التدابير الاستثنائية والجهوزية القتالية التي رفعها حزب الله إلى أقصى مستوى في ملاقاة الأسطول السادس الأمريكي وحركته في البحر المتوسط ونياته، جرى خفضها إلى النصف”، لافتين إلى أن “التدابير العسكرية الحالية عادت إلى ما كانت عليه في وجه إسرائيل والفتنة الداخلية، وبما يتلاءم مع المعارك الدائرة داخل سورية”.




ورأى القياديون في أن “الاتفاق الذي انتزعته سورية (النظام) بعد التفاهم الروسي – الأمريكي يشكل انتصاراً لخط الممانعة على المستوى الاستراتيجي وانكسارا لكل مَن راهن على التدخل العسكري الأمريكي، خصوصاً في سورية والخليج وفريق 14 آذار في لبنان”.

ودعوا “هذه الدول والقوى إلى أخذ العبر وعدم الرهان على أي تدخل عسكري أمريكي مستقبلا، وإلى ضرورة إعادة حساباتهم من جديد في ضوء ما حدث أخيراً وأوهام الاستقواء بالأمريكيين”.