عون : العالم امام خيارين النصرة او معلولا

اكد رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون انه لا يريد من الغرب أن يحمي المسيحيين، بل يطالبه فقط بتطبيق حقوق الإنسان وحق الاختلاف، معتبرا انه من غير المقبول الصمت عما يحصل للمسيحيين في سوريا الذي هو جزء من مسلسل انطلق من فلسطين ومن ثم انتقل الى العراق ومصر .

ورأى عون بعد اجتماع التكتل ان المقاومة الأولى تكون بالرأس والعقل والقلب، ولا يجوز التخاذل تجاه الجرائم التي ترتكب بحق الناس في سوريا،لافتا الى ان العالم امام خيارين  معلولا او جبهة النصرة .




وكشف عون عن تلقيه  برقية من اهالي بلدة بلدة بلدوان المسيحية في سوريا  للتوسط من اجل إيقاف أيّ هجوم قد تشنّه جبهة النصرة عليها.

وفي الملف الداخلي اكد عون انه على الحكومة أن تجتمع في حالات الضرورة الملحة حتى ولو كانت  حكومة تصريف الاعمال، مشددا على ان تغيير الصلاحيات ونقلها من جهاز الى آخر هو امر غير دستوري