عسكري إيراني: دعم طهران للأسد زاد كراهية العرب لها

أكّد القائد السابق للقوة البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني أن “دعم طهران لحليفها بشار الأسد زاد من أجواء الكراهية ضد النظام الإيراني في العالم العربي، الأمر الذي تسبب في تقليص نفوذ إيران بين الشعوب العربية”.

وكان الجنرال حسين علائي صرّح بذلك في كلمة له ألقاها بمؤسسة “بحوث الدين والاقتصاد”، حسب صحيفة “شرق” الناطقة بالفارسية، مضيفاً أنه “للأسف منذ أن بدأت الأزمة السورية أوجدت أجواء معادية لإيران بين بعض الشعوب في العالم العربي”.




يُذكر أن المعارضة السورية تتهم طهران بتزويد نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالعدد والعدة لقمع الثورة ضده.

وأردف علائي بالقول: “إن الشعوب العربية تسأل الجمهورية الإسلامية: إنكم تؤمنون بسيادة الشعوب فلماذا تدعمون الحكم المستبد القائم في سوريا؟”.

ويرى هذا العسكري الإيراني السابق الذي كان من أبرز قادة الحرس الثوري الإيراني، أن “تكرار مثل هذه الأسئلة في السنوات الثلاث الأخيرة أدى إلى تقليص نفوذ إيران على الرأي العام العربي إلى حد كبير”.

ورداً على هذا السؤال الذي يطرحه حسين علائي بلسان حال الشعوب العربية المنزعجة من التدخل الإيراني في الشأن السوري، فإن بعض المسؤولين الإيرانيين المؤيدين للأسد وصف سوريا بمثابة محافظة إيرانية ينبغي الدفاع عن النظام فيها حتى النهاية.

وأكد مراقبون للشأن الإيراني أن ثمة مسؤولين إيرانيين يعارضون الدعم اللامحدود الذي تتلقاه دمشق من طهران، إلا أنهم يمتنعون عن الحديث حول ذلك علناً.

ويعدّ هاشمي رفسنجاني، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، من أبرز معارضي الدعم اللامحدود للرئيس السوري، وكان رفسنجاني اتهم في وقت سابق من الشهر الماضي نظام بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه في الغوطة الشرقية.
من هو حسين علائي؟

حسين علائي من كبار قادة الحرس الثوري الإيراني الذين أدوا دوراً مشهوداً في الحرب العراقية الإيرانية، وهو نجل شيخ محمود علائي كرهوردي مدرس الحوزة الدينية وإمام جمعة مدينة شهر ري بالقرب من طهران في بداية الثورة.

التحق علائي في عام 1985 بالقوة البحرية للحرس الثوري ليصبح أول قائدٍ لهذه القوة الفتية حينها، وشغل علائي لاحقاً منصب رئيس أركان الحرس الثوري ونائب وزير الدفاع ورئيس منظمة التصنيع العسكري الجوي في وزارة الدفاع الإيرانية.