شربل:الخطة الامنية في الضاحية مدروسة والدور لقوى الامن فقط

أعلن وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل أن الانتشار الامني في الضاحية الجنوبية سينفذ اعتبارا من بعد ظهر الاثنين في المناطق التي يمكن تغطيتها، وأكد في اتصال مع الـLBCI  أن الدور سيكون لقوى الامن فقط،  مشيرا الى انه سيتم تفتيش السيارات ومراقبة المشتبه بهم.
وشدد شربل على أن الخطة الامنية مدروسة ، آملا في نجاحها.وأوضح أن الدولة موجودة ، داعيا المواطنين في الضاحية للتعاون مع الاجهزة الامنية.

وردا على سؤال، أوضح شربل أن عناصر الجيش وقوى الامن موجودة في طرابلس وتقوم بواجباتها.




وكان شربل قد شرح لصحيفة “النهار”حيثيات قراره باستدعاء ألفي عنصر من احتياط قوى الامن الداخلي لتعزيز جهوزية هذه القوى مؤكداً ان هؤلاء سيحلّون في اعمال ادارية محل العناصر الفتية التي تعمل في الادارة كي تكون في عداد القوة التي ستنتشر في الضاحية الجنوبية لبيروت الاثنين المقبل.

وأوضح شربل ان هذا الانتشار سيبدأ بعد تجمع القوة الرابعة عصر الاثنين في سرية الضاحية على ان تبدأ مهماتها في المنطقة مساء اليوم نفسه، مشدداً على ان “الامن الذاتي مرفوض”.

ولفت شربل الى ان احزاب المنطقة ابدت ارتياحا الى هذه الخطوة  مشيراً الى أن أفراد الاحتياط الذي سيستدعون هم من رتب معينة وذلك لمراعاة السن والقدرة على القيام بالاعمال الادارية موقتاً. ونفى شربل ان تكون هناك”معايير فئوية في اختيار عناصر قوة الضاحية بل هناك معايير امنية ذات صلة بقوى الامن الداخلي فقط مشيداً بالمساعدة التي تتلقاها الوزارة من البلديات.

وردا على تساؤلات، اكد الوزير شربل ان هناك نحو أربعة آلاف عنصر من القوى الامنية في طرابلس كما ان هناك عناصر كافية في صيدا وكلما ارتاحت الاوضاع الامنية تضاءلت الحاجة الى هذه العناصر. وكشف عن APPLICATION مجاني ستطرحه الوزارة خلال شهر على غرار ما فعل الجيش من اجل تقديم خدمات امنية فورية للبنانيين وزوار لبنان عند الحاجة وهو سيغيّر كثيرا من طريقة التعامل الحالية مع طلبات المواطنين.