سمير فرنجية: سقوط الأسد هزيمة موصوفة لقوى ٨ آذار وليس انتصاراً لقوى ١٤ آذار

طالب النائب السابق سمير فرنجية حزب الله بالتواضع، منتقدا جره الطائفة الشيعية الى المشاركة في الاحداث داخل سوريا، وقال: “لا نريد ان نحمل طائفة مسؤولية قرار لم تتخذه”، لافتا الى ان “هزيمة النظام في سوريةاهزيمة موصوفة لـ “8 آذار” وليس انتصارا لـ”14 آذار”.

ولفت فرنجية لـ”الأنباء” الكويتية، الى ان “السلاح الموجود بين يدي حزب الله اصبح عبئا عليه”، معتبرا انه “لو كانت بيدهم حرية الحركة لكانوا مدوا ايديهم لبقية اللبنانيين للانتقال الى مرحلة جديدة، والكلام الجديد هو كيفية اعادة تأسيس هذا البلد بشروط الدولة”.




وردا على سؤال، قال فرنجية: “اذا كانت هناك ضربة عسكرية فستكون لاخراج الاسد من السلطة، والا فلا داعي لضربه”، مؤكدا ان “كل ما يستطيع ان يفعله حزب الله هو تأخير استحقاق السقوط، اما اختراع كلمة “تكفيري” غير مقنع، والتهويل بانعكاسات سقوط النظام لا قيمة له، وكذبة دولة الممانعة انتهت، وبات سلاحهم عبئا عليهم”.