سليمان: التمديد عملية غير ديمقراطية ومصلحة لبنان تقتضي الابتعاد عن التدخل في سوريا

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أن مستقبل لبنان جيد وواعد سياسيا واقتصاديا، مشيرا الى ان الحركة الديمقراطية الحاصلة ستنعكس ايجابا على لبنان، وشدد على ان التمديد هو عملية غير ديموقراطية، مذكرا بأنه رفض التمديد لانه لا يؤمن باستحالة انتخاب رئيس للجمهورية.

ولفت سليمان في مقابلة تلفزيونية الى انه “لا يمكن القول ان هناك اطرافا رفضت الحوار فحتى الان لم يرفضه احد”، مشيرا الى “ان موضوع الحوار ينطلق من اعلان بعبدا”.




ورأى ان الانسحاب من سوريا يجب ان يكون نتيجة تطبيق اعلان بعبدا، داعيا المتورطين في سوريا الى ان يضعوا مصلحة لبنان قبل اي مصلحة اخرى .

واذ لفت الى ان الدعم الدولي قائم ، شدد سليمان على ان تشكيل الحكومة يستند الى اصول دستورية “فلا يمكن ان نتكلم عن بيان وزاري قبل ان تشكل الحكومة، ولا عن عامل الثقة قبل البيان الوزاري”، داعيا الجميع الى أن يتجاوبوا ويمحضوا الثقة لرئيس الجمهورية ولرئيس الحكومة في تشكيل حكومة جامعة من دون التوقف عند الحصص”.

وكان سليمان عاد والوفد المرافق، بعد ظهر اليوم الجمعة الى بيروت، مختتما زيارة لنيويورك، حيث ترأس الوفد اللبناني الى الجمعية العمومية الـ68 للامم المتحدة، وألقى كلمة لبنان أمامها، وعقد لقاءات مع الرئيس الاميركي باراك اوباما وعدد من رؤساء الدول ورؤساء الوفود المشاركة ، كذلك ترأس الوفد اللبناني الى اجتماعات مجموعة الدعم الدولية للبنان.

وفور وصوله، تابع سليمان موضوع المركب الذي غرق قبالة سواحل أندونيسيا والذي كان يقل 80 شخصا غالبيتهم من اللبنانيين، وقد لقي عدد منهم حتفهم ، وأوعز الى المعنيين بمتابعة الموضوع واتخاذ الاجراءات اللازمة