سلام لن يحيد عن صيغة الثلاث ثمانات

اعتبرت أوساط مقربة من الرئيس المكلف تمام عن استيائها من المسار الذي بلغته عملية تأليف الحكومة وفي إصرار القوى السياسية على الإبقاء على شروطها التعجيزية التي تكبل الرئيس المكلف وتشد الطريق بوجهه في عملية التأليف، واضعة مصالحها أمام مصالح البلد، بالرغم من الظروف القاسية التي يمر بها البلد التي تستوجب تغييراً في أداء القوى السياسية والتفكير بوضع اللبنانيين المأساوي الذي يتطلب قيام حـــكومة جامعة تتــمثل فيها جميع الأطراف تضع حدّاً لهذا الواقع وتخرج البلد من أزمته التي تنذر بتداعيات وخيمة، إذا لم يتم العمل على تداولها قبل فوات الأوان.

ورأت الأوساط عبر صحيفة “اللواء” أن الرئيس المكلف لن يحيد عن صيغة الثلاث ثمانات التي يعتبرها الأفضل والأضمن لضمان عمل الحكومة كفريق عمل موحد، دون أن يكون الثلث المعطل محسوماً لأي فريق، وهذا الموقف يؤيده فيه الرئيس سليمان بقوة ويرى فيه الخيار الأنسب لأي تشكيلة حكومية، في ظل هذا الواقع المعقد الذي يعيشه البلد، بعيداً من أي حسابات مخلّة بالتوازنات الداخلية، لما لذلك من تداعيات سياسية وأمنية لن يكون بمقدور أحد تحمّل نتائجها.