ريفي: لبنان في عين العاصفة وعلى فوهة بركان

جدد المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي في حديث لصحيفة “اليوم” السعودية التأكيد أن “لبنان في عين العاصفة وعلى فوهة بركان”، جازماً ان “دخول “حزب الله” في اللعبة العسكرية السورية خطأ أكبر من خطأ جسيم هو خطأ استراتيجي استدعى الجهاد المضاد”.

وشدد على ان “التزامنا” بما يسمى بسياسة النأي بالنفس “كان بإمكانه التقليل من انتقال اللهيب من سوريا إلى لبنان، إلا أن هنالك طرفًا في لبنان لم يلتزم بها”، مؤكدًا أنه “بدخول “حزب الله” على خط اللعبة العسكرية في سوريا فتحنا فجوة أمام اللهيب الداخل إلى لبنان وأصبح لبنان مسرحًا لتطورات أمنية كنا بمنأى عنها”.




ودعا “حزب الله” إلى تنفيذ مطلبين لحماية لبنان من المخاطر الامنية التي تعصف به “أولًا أن ينسحب من اللعبة العسكرية في سوريا، ثانيًا أن يمد يده إلى جميع اللبنانيين لتوفير مظلة الأمان السياسية”.

وعزا كثرة ظاهرة المجموعات المتطرفة في لبنان الى انها “إنعكاس طبيعي لسلوكيات “حزب الله” مع اللبنانيين”، قائلًا: “عندما يتعرض الانسان الى الاهانة وتتعرض كرامته للاهانة ويتم تهديد أمنه وأمان اولاده من حقه الطبيعي ان يدافع عن نفسه”. واعلن ان “الامن الذاتي أخطر من السيارات المفخخة”، موضحًا ان “اجراءات “حزب الله” لا تضمن منع وقوع انفجارات”.