ريفي: زيارتي إلى “التقوى” و”السلام” رسالة تحد للقتلة والمجرمين

أدى اللواء أشرف ريفي صلاة الجمعة، مع الشيخ سالم الرافعي في مسجد التقوى، ثم زار الشيخ بلال بارودي في مسجد السلام ،مشدداً على عودة الحياة الى طبيعتها في طرابلس.

وإذ طالب، في بيان، بإحالة مرتكبي التفجيرات الإرهابية في طرابلس والضاحية إلى المجلس العدلي، شدد على ضرورة محاكمة المخططين والمنفذين، منوهاً بالجهد الذي بذلته شعبة المعلومات، التي توصلت إلى خيوط أساسية، سوف تكشف من قام بهذا العمل الإرهابي.




وقال ريفي: زيارتي لمسجدي التقوى والسلام، واللقاء مع الشيخين الجليلين وأهلي في طرابلس، هي رسالة تحد للقتلة والمجرمين ومن وراءهم، بأن طرابلس لن تستسلم لإرهابهم وإجرامهم، وبأنهم سوف يساقون إلى العدالة. أما طرابلس فستبقى بسلامها وتقواها، مدينة للحياة، كما ستبقى المدينة النموذج للدفاع عن الدولة والمؤسسات، والعيش الواحد بين جميع اللبنانيين.