خطة الضاحية نتيجة مشاورات بين الحاج وفيق صفا وأجهزة الدولة

نقلت صحيفة “السفير” عن مصادر رسمية واسعة الإطلاع لقولها إن “مشاورات مكثفة جرت في الأيام الأخيرة بين قيادة “حزب الله”، ممثلة بمسؤول وحدة الإرتباط والتنسيق الحاج وفيق صفا، وبين وزيري الدفاع والداخلية وقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية الرسمية، أفضت إلى إعلان الدولة أنها باتت مستعدة لتحمل مسؤوليات الأمن عند مداخل الضاحية الجنوبية لبيروت بدءاً من محلة الشويفات جنوباً وحتى الغبيري ـ الشياح شمالاً مروراً بكل المداخل الشرقية والغربية”.

وعلى هذا الأساس، لفتت المصادر إلى أنّه “تم تشكيل قوة أمنية من الجيش وقوى الأمن الداخلي والأمن العام تضم حوالي 800 ضابط وعنصر، ستأخذ على عاتقها بدءاً من مساء الاثنين المقبل، مسؤولية حفظ الأمن واتخاذ كل ما يلزم من إجراءات وتدابير، كان “حزب الله” قد بادر الى القيام بها غداة متفجرة بئر العبد في التاسع من تموز الماضي”.




وأشارت المصادر إلى أنه “في موازاة ذلك، قرر وزير الداخلية مروان شربل الطلب من مؤسسة قوى الأمن الداخلي استدعاء حوالي ألفي عنصر من الاحتياط المسرّحين سابقاً من هذه المؤسسة، وذلك لأجل سد النقص الذي سيترتب على خطة الضاحية، في مناطق أخرى وتعزيزاً لجهوزية هذه القوى في مهمات حفظ الأمن والنظام”، على حد تعبير شربل، الذي جدد القول إن الأمن الذاتي مرفوض.