حزب الله يعتبر إتهامه بجرائم بالقصير هو لوقف قتاله بسوريا

أعرب قريبون من “حزب الله” عبر صحيفة “الجمهورية” عن إعتقادهم أن “الاتّهام الذي وجّهه فريق التحقيق الدولي أمس للحزب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في القصير، معطوف على القرارات الأوروبية والأميركية والخليجية بوضعه على لائحة المنظّمات الإرهابية، تأتي في إطار الضغط على الحزب لوقف قتاله الشرس إلى جانب قوات النظام في سوريا”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه “نقل عن قيادة الحزب الميدانية في دمشق أنها صارحت كبار المسؤولين السوريين قبل أيّام، أن الحزب يتجه إلى عدم المشاركة في معركة حمص، والاكتفاء راهناً بالتواجد في قريتي النبل والزهراء ذات الغالبية الشيعية في تلك المنطقة”، مشيرة إلى أنه “كان قد جرى نقاش داخل الحزب أفضى إلى هذا التوجه، تجنبا لخسائر كبيرة محتملة في الأرواح من جهة، وعدم وجود مبرّر للمشاركة في القتال في حمص، على عكس القصير”.