حزب الله لن يتنازل عن ثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة” ونقطة على السطر

أكدت مصادر قيادية رفيعة في قوى 8 آذار ومقربة جداً من “حزب الله” الذي كان مقاتلوه أعلنوا  الإستنفار تحسباً لضربة عسكرية محتملة ضد سوريا  لصحيفة “اللواء” أن “الحديث عن صيغة ثلاث ثمانات وتغيير البيان الوزاري، وتسمية الرئيسان ميشال سليمان وتمام سلام لوزراء الحزب، كله تمنيات لمسربيها”.

واشارت إلى أن “ما قيل عن مقايضة موافقة فريق 14 آذار إشراك الحزب في الحكومة بقبوله التنازل عن ثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة”، والتزام إعلان بعبدا كبيان وزاري للحكومة العتيدة، ليس سوى أوهام، ولذلك يجب تذكير هؤلاء بأن فريق المقاومة ليس لقمة سائغة، وهو ليس خائفاً ليقدم تنازلات لأي طرف”.




وختمت: “إن من يسمي وزراء “حزب الله” هو حزب الله وحده، والمعادلة الثلاثية ليست حكراً على المقاومة، وإنما على فريق طويل عريض لا يرضى أن يتنازل عنها لأحد، ونقطة على السطر”.

إلى ذلك، نفت مصادر مطلعة لـ”اللواء” “الكلام الذي تردد عن انقطاع الاتصالات المتعلقة بملف تشكيل الحكومة”، مؤكدة بأن “هذه الاتصالات قائمة، وإن كانت الأمور لا تزال تخضع لحال من المراوحة”. إلا أن هذه المصادر تكتمت عن “مضمون هذه الاتصالات، موضحة في الوقت عينه، أن المناخات المتصلة بهذا الملف ليست سلبية، لا بل على العكس، هناك مؤشرات غير واضحة تدل على أن المسألة تنحو إلى الايجابية”.