حركة مكوكية لموفد جنبلاط الى الرياض وفرنسا

عاد موفد رئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي” النائب وليد جنبلاط وزير الشؤون الإجتماعية وائل ابو فاعور من المملكة العربية السعودية بعد زيارة قصيرة امتدت لـ 24 ساعة التقى خلالها نجل الملك السعودي الأمير عبد العزيز بن عبدالله بن عبد العزيز، لتكتمل صورة الإتصالات مع المملكة بمختلف اقطابها بعد اللقاء الذي جمعه قبل اسبوعين تقريباً بالأمير بندر بن سلطان.

واوضحت مصادر مطلعة لصحيفة “الجمهورية” انّ “اللقاء شكّل مناسبة للبحث في الصيغ التي توفر على اللبنانيين تجنّب المزيد من النتائج السلبية على خلفية الأزمة السورية، خصوصاً إذا ما بدأت العملية العسكرية التي يقودها الإئتلاف الجديد ضد سوريا، ولم يتمّ إستباقها بتشكيل “حكومة جامعة” تضم مختلف الأطراف اللبنانيين تعمل على مواجهة الترددات السلبية للضربة إن حصلت، ومواجهة النتائج الكارثية المترتبة على ملف النازحين واللاجئين السوريين والفلسطينيين في ظلّ التوقعات بأن تتجدد موجات النزوح المتوقعة بشكل غير مسبوق”.




واشارت مصادر مطلعة الى إنّ “ابو فاعور يستعدّ لمغادرة لبنان الى جنيف للمشاركة في مؤتمر مخصص للبحث في أزمة النازحين السوريين الى دول الجوار السوري ومنها لبنان، والذي سيعقد غداً الأربعاء، وقد يكون ابو فاعور قد غادر امس في محاولة لعقد لقاء مع الرئيس سعد الحريري الموجود في جنوب فرنسا في طريقه الى جنيف او في طريق العودة منها الى لبنان”.

وعلى هذه الخلفيات، قالت مصادر مطلعة إنّ “الحركة من أجل تشكيل الحكومة انطلقت بزخم غاب عنها منذ التكليف قبل خمسة اشهر”.