حال استنفار قصوى بين صفوف قوات أحمد جبريل

نشرت صحيفة “الأنباء” الكويتية تقريراً أمنياً مفاده أن “حال استنفار قصوى تسود مواقع الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة برئاسة أحمد جبريل وذلك بالتزامن مع التحضيرات للضربة العسكرية المرتقبة على سوريا”.

ووفق التقرير فإن “تلك المواقع تشكل ورقة اقليمية وفتيل تفجير محتمل، وستكون جزءاً من الرد السوري على أي إستهداف أميركي للنظام الذي يستخدمها في أكثر من إتجاه”، مشيراً  إلى أن “مواقع الجبهة تتوزع في البقاعين الأوسط والغربي في مناطق قوسايا ـ عين البيضا ـ دير زنون ـ المعيصرة ـ وادي مشمش ـ جبيلة ـ السلطان يعقوب ـ الفاعور”.




كما أن للقيادة العامة مراكز عسكرية في منطقة الناعمة وهي عبارة عن أنفاق وتحصينات مجهزة بمدافع هاون من عيار 160 ملم وواجهات صواريخ منها 500 صاروخ كاتيوشا، وتضم هذه المراكز حوالي 350 عنصراً، وهي تشكل تهديداً لحركة الطيران في مطار رفيق الحريري.

ولفت التقرير إلى أن “الجيش اللبناني عزز مواقعه في التلال المقابلة لتلك المراكز، لاسيما في حارة الروس ومنطقة الكواع، كما عمد غلى تدعيم هذه المواقع ووضع الدشم وعزل مراكز الجبهة بالألواح الأسمنتية”.

ولم يستبعد التقرير المذكور أن “تلجأ القيادة العامة إلى توجيه رسائل ميدانية من داخل الأراضي اللبنانية باتجاه اسرائيل من أجل ارباك الساحة الداخلية والضغط على المجتمع الدولي من خلال استخدام لبنان بريداً للنظام السوري على غرار ما كان يحصل في المحطات الماضية”.