جنبلاط يعول على الحوار السعودي – الايراني لقلب التوازنات في لبنان

اعتبر رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جبنلاط، بحسب ما نقله زواره عنه لـ”الديار”، ان تشكيل الحكومة حالياًَ بات مطلباً ملحاً في ظل الحاجة اليها على اكثر من صعيد سياسي، امني، اقتصادي واجتماعي، وهي في الوقت ذاته قد تقطع الطريق على حالة الفراغ التي ينشدها “حزب الله” من اجل الفرض على القوى المؤيدة للطائف اعادة النظر في توازناته بهدف تعديلها لصالح التحالف الشيعي.

واعتبر جنبلاط، بحسب زواره، انه من الممكن ان تتعدل في المستقبل التوازنات لتصبح ربما لصالح المحور المعارض لـ”حزب الله” من دون إغفال المسار الطويل للحوار السعودي ـ الايراني بين الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس حسن روحاني اللذين اما يضعان خريطة طريق للحل ام تبقى الامور على حالها من صراع على كامل جبهات المنطقة.




وأشار جنبلاط الى انه مع سقوط الاسد قد تتعدل التوازنات ربما لا يعود بإمكان “حزب الله” الحصول على الثلث المعطل وعندها قد تشكل الحكومة على وقع توزيع جديد او مناقض للماضي للوزراء بين القوى السياسية، وان الرهان على هذا العامل هو افضل من تقديم ورقة تعديل الطائف للتحالف الشيعي الذي يضم حركة “امل” و”حزب الله”، لان المراحل المقبلة قد تحمل حسما.